الشاعرة الصغيرة صبا طنينة، موهبة صاعدة

الطفلة الفلسطينية صبا طنيني، ١٢ عام، ابنة مدينة القدس – فلسطين تفوز بالمرتبة الثانية في مسابقة إلقاء الشعر العربي على مستوى الصف الخامس والسادس في مدرسة الراهبات الوردية في مدينة القدس. صبا، طالبة نشيطة و تتعلم الدبكة الشعبية الفلسطينية و هي مهتمة بالثقافة و الادب الفلسطيني. تطمح صبا الى ان تصبح شاعرة قادرة على تمثيل

الطفلة الفلسطينية هالة العطاري موهبة حقيقية

تقرير رئيس التحرير، كايد عمر غياظة الطالبة هالة فايز العطاري، عمرها ١١ سنة، تفوز بالمرتبة الاولى بمسابقة القاء الشعر العربي على مستوى الصف الخامس والسادس في مدرسة راهبات الوردية في مدينة القدس – فلسطين. و هي موهبة رائعة تستحق الاهتمام و التشجيع تدرس هالة بمدرسة راهبات الوردية بمدينة القدس. و لديها مواهب عديدة منها رقص

تخمة التفكير بين الإنسان الإستطلاعيّ والإنسان العادي

بقلم براءة الدويك يصلُ الإنسان الإستطلاعيّ أحياناً إلى “تخمة تفكير”، يرى كلّ ما حوله علامات استفهام تُثيره، رغم عدم أهمية ما يدعوه للتأمل أحياناً، يضعُ أحاديث الآخرين تحت المجهر، ويقيس تحركاتهم ومشاعرهم وأفعالهم بتحليلاته، وقد يصل فائض تفكيره بجمالية الأشياء إلى خلق سلبيات له تدعوه إلى كرهه أخيرا. يقول أنسي الحاج في حبّه لجمال الموسيقى،

شجاعة العَرَبيَّة وجُبن المستعرِبة! بقلم: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي

عُرِف القرنان السابع والثامن الهجريَّين بالعجائب والغرائب- لُغويًّا، وأدبيًّا، وفكريًّا، وسياسيًّا، ودِينيًّا- ومن ذلك ما تفتَّقت عنه عبقريَّات بعض أعلامه من حُجج طريفة لإنكار المجاز اللغوي. وقد ظلَّ تراث هذين القرنين تابوتًا للأمَّة العربيَّة والإسلاميَّة، مليئًا بعناكب التشدُّد، والظلام، والاتِّباعيَّة، والتخلُّف، بصوره كافَّة. حتى إذا ناهز الإنسان المعاصر الإفاقة من سُبات عصور الانحطاط، بقيت فُلولٌ

اطفالنا كلهم عهد التميمي

للشاعرة الفلسطينية حفيظة ابراهيم اطفال بلادي الزمانُ زادَ في الرثاءِ لحالهمْ وعلى جراحاتهِم تراقصَ الالمُ … اليتم عربدَ على ابوابهِمْ الموتُ والسجن … الموت المتربص في الطرقات الذي يفتِكُ بالغد الزاهرْ يُصادِرُ المشاعرْ ويكسِر الخواطرْ.. لكن, لكن العزم في اطفالِ بلادي لا يَهُنُ لا يعرفُ الانكسارْ, اقوى من الحصار اقوى من الموتِ , أقوى من

ليالي الخان – للكاتبة تسنيم ابو غياظة

هي الشمس كل يوم تحمل دفئها وترحل لتختفي خلف ذاك الجبل، نبتهج لرحيلها صيفاً، وفي الشتاء ننتظر حضورها، علها تطرد برودة التراب الذي نتكئ عليه، منذ الطفولة وأنا أتعجب منها إذ كيف تستطيع أن تلامس كل من في الخان، نحن المئة وثمانين بدويا، نرتجف من البرد ونبتسم للشعاع الذهبي وندعوه لاحتضان كل ذرةٍ من أجسادنا،

الفنان الفلسطيني الرائع ابو عرب

أبو عرب، بقلم نسرين خوالد إبراهيم محمد صالح المعروف بأبو عرب وهو شاعر ومنشد الثورة الفلسطينية ولد أبو عرب عام 1931 من قريه الشجره الفلسطينيه الواقعة بين مدينتي الناصره وطبريا. شهد في طفولته انطلاقه الثورة الفلسطينيه الكبرى عام 1936ضد الاحتلال البريطاني والاستيطان الصهيوني. نزح أبو عرب من قريته الشجره إلى بعض البلدات المجاورة، كفر كنا

قصيدة بعنوان: غزة هاشم للشاعرة الفلسطينية حفيظة ابراهيم

غـــــزة هـــــاشــــم (باللهجة الغزّاويه) حصروا غـزَّة بعقر ديارها حصـروا غــزَّة بســـجن مكبَّر , و قـالوا:” غـزَّة مـا تتحمَّــل شــــكَّة إبره , أصغر هــزَّة ما تتحمل ضربة معول !” قطعــوا عنها حتى الميه وقالوا:” جناحها لازم يُكســر لازم غزَّة تجوع وتعـرى حتى عن العـــزَّة تتخلَّى !! صـــاحت غزَّة :”و ربِّ العِزَّة , ما استســـلمْ , ما

همس الروح – سيرين الحب ٢

الإصدار الرابع للشاعر خالد اغباريه تحت عنوان (همس الروح – سيرين الحب 2) صدر للشاعر خالد اغباريه ديوانه الرابع الطبعة الثانية، الذي صدر عن المطبعة العربية الحديثة – القدس وهو الديوان الثاني الذي تتم طباعته، الطبعة الأولى في بغداد- العراق. الديوان يحتوي على 174 صفحة من القطع المتوسط . هذا وقد قدم للديوان الشاعر سامي

شو قالت ستي؟

شو قالت ستي؟ قصيدة من ترشيح الاخ ناصر عتيق قالت ستي وقت الكباب سكروا الباب ووقت المجدرة نادوا للمعترة قالت ستي ابن آدم نصو خلقة ونصو خرقة ويلي ما بتزينو عروقو ما بيتزينو خروقو قالت ستي البخيل متل الكديش بيحمل دهب وبياكل حشيش اي نعم قالت ستي… خدي الفارس ولا تاخدي الدارس قالت ستي …