الغربة

.بقلم: سارة فوزي – جمهورية مصر العربية تجلس وحيدا منطويا على روحك المتهالكة المنهكة تنظر إلى السماء وتتمعن فى النجوم فتخطفك نجمة تكاد تكون وحيدة بالرغم انها تتوسط النجوم جمعيا ولكن تشعر بالفراغ حولها وكأنها المنفردة بذاتها فلا يشغلها عتمة الليل أو ضى القمر فما عادت تهتم ولا تشعر !!!أصبحت متبلده الأحساس متقوقعة بداخلها بل

((الحب لايفرق حدود)) ❤

((الحب لايفرق حدود)) ❤ خواطر نعمه الشيخ كنت علي الحدود اريد ان اعبر إليك حبيي و افوتقالو لي توقفي فالحرب هناك قائمه مجنونه أنتي ام ثائرةتوقفي ولا ترمي بنفسك الي المخاطرصرخت وقلت لهم دعوني اتوسل إليكم ان تتركوني انا اريد ان اعبر لنور عيونيقالو لي انتي لاتفهمين فمع اول خطوة منكي هناك برصاص الحرب سوف

رواية غربة بقلم هـانيــة سليمان خانكان

رواية غربة بقلم هـانيــة سليمان خانكان غربة اعتدتُّ مذ اغتربتُ على هاتف أمّي الصباحيّ شبه اليومي والذي تنهيه دوماً بعدد الفتيات اللواتي خبّأتهنّ لي، لحين إجازتي السنوية الصيفيّة، لأختار منهنّ عروساً لي. تعدو أيام الإجازة وكأنني في سباقٍ محمومٍ مع الزمن، زياراتٌ مكثّفةٌ ومواعيدُ كأنها مهامٌ رسميّةٌ تقطع الأنفاس، تعقبها جلساتُ مفاضلةٍ هي الأصعب على

دائرة الشك للكاتبة نعمة الشيخ

دائره  الشك – للكاتبة نعمة الشيخ منزل يسكن بها أسرة  تتكون من 4 أفرد الأب والأم و الأبناء  شاب وفتاة  وبداخل ذلك المنزل يقام حفل زفاف الأبن   فيقف الأب في استقبال المدعوين والأم  تقف تشرف علي تجهيز الطعام  للحفله والأبن يجلس بجوار العروسة  داخل المنزل والأبنه تجلس مع بعض الأصدقاء في الحديقه. ويبدأ حفل الزفاف بغناء مطرب يدعى جون فينهض  

للفقراء حديث، بقلم حنان عبد الحميد

للفقراء حديث (١)، بقلم حنان عبد الحميد، جمهورية مصر العربية يوم الأصوات هل انت مع الفقراء اللذين يعانون ام فقط ضد نظام الحكم اذا لم يكن هذا النظام  ما تؤيده اذا لم تكن معانا فلا تكن علينا نحن الذين نعاني ونتعذب من افكاركم وحروبكم التي لا نفقه فيها شيئا نحن نريد الحياة فقط الاساسيات من

صاحب المصنع للكاتبة نعمه الشيخ

صاحب المصنعللكاتبة: نعمه الشيخ مارجريت فتاه تعيش في منزل صغير.. تستيقظ ذات يوم في الصباح وتجلس تقرأ الجرائد فترى إعلانا بطلب فتاة تجيد تصميم الملابس بمصنع، فتقول سوف اذهب للعمل بتلك الوظيفة. فتنهض وترتدي الفستان وتذهب الي المصنع وتقابل السيد انتون صاحب المصنع، فيقول لها انتون: تفضلي أنت جئت من أجل الإعلان.. فتجيب مارجريت: نعم

في قلبي

في قلبي بقلم احمد عبد الله – نابلس، فلسطين احمد وفاطمة طالبين في جامعة اليرموك في العاصمة الأردنية عمان وكانا يدرسان اللغة العربية وآدابها لكن أحمد كان يتفوق على فاطمة في إتقانه الشعر، وكان كلما أراد أن يثبت لها ذلك غازلها ببعض ابيات الشعر الأمر الذي جعل علاقتهما تكبر كلما مر يوم وقيل بيتاً من

نجاح مُبهر لافتتاح عروض “غُربة حُب”

إنتاج جمعية “سِراج” وأداء جوقتها: نجاح مُبهر لافتتاح عروض “غُربة حُب” الاستعدادات جارية للعرض الثاني لهذه المسرحية الغنائية (في كرميئيل يوم 13/7/2021) ثم تتبعه سلسلة من العروض في عشرات المدن والقرى العربية. بعد طول انتظار وتحضيرات مكثفة ومتواصلة في جمعية “سراج” استمرت سنتين كاملتين لإطلاق الإنتاج الفني الأخير لجوقتها، “جوقة سِراج”، خرج العمل إلى النور

البساطة ام الحداثة

البساطة أم الحداثة بقلم سماح عبد الهادي، نابلس – فلسطين تنطلق آراء كثيرة حول جمالية الماضي وبهاءه بينما يتغنى آخرون بالحاضر وتقدمه، وبين هذا وذاك يبقى الإبداع وتسهيل حياة الناس وبث السعادة في نفوسهم القاسم المشترك، فكل يرى الماضي بنظرته وكل يرى الحاضر بنظرته، وما يعنينا هنا أن نفند الأمر بتحليل منطقي أو أقرب ما

حب من طرف واحد، للكاتبة نعمة الشيخ

بقلم نعمة الشيخ المطار – الجزء الاول  تقف العربات  في الطريق والكل يعطي جرس تنبيه لسيارة تستقلها كاميليا؛ ولكن كاميليا لا تنتبه إلى الاشارة ولا  إلى الناس،  ويأتي إليها ضابط المرور يدق على الزجاج، وتخرج كاميليا  من السيارة وتتحدث الي الضابط وتقول: أنا أعتذر لك لم انتبه إلى الإشارة فيحذرها الضابط أن تنتبه إلى الطريق